الأخبارمميز

بيان الأمانة العامة للمجلس بشأن المؤتمر العالمي للمواقيت

بيان الأمانة العامة للمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث

بشأن المؤتمر العالمي للمواقيت

بيان الأمانة العامة للمجلس بشأن المؤتمر العالمي للمواقيت 244412192 4503914836334634 8295882005136422827 n

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وبعد، فقد جعل المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث قضية مواقيت الصلاة والصيام للمسلمين في الغرب من بين أولوياته العلمية والعملية منذ تأسيسه؛ لأنها تتعلق بفريضتين عظيمتين من فرائض الإسلام، ولكثرة الخلاف والاضطراب بين المسلمين في الغرب حولها، لهذا بحث المجلس هذه القضية وأصدر فيها عدداً من الفتاوى والقرارات، كما خصص لها دورة مستقلة قُدمت فيها البحوث العلمية ودارت فيها النقاشات المطولة بين أعضاء المجلس، وقد نشرت بحوثها في العددين الرابع والخامس من مجلة المجلس، وكان من القرارات المهمة الصادرة عن المجلس بخصوص قضية المواقيت:


“تشكيل لجنة لإعداد دراسة حديثية فقهية وعمل الدراسات العلمية الرياضية المقارنة بين الاجتهادات المختلفة وتقديمها للمجلس” وذلك في دورته الحادية عشرة والمنعقدة بمدينة استكهولم. السويد في الفترة من 1 إلى 7 يوليو تموز 2003م، ثم نظمت لجنة الفتوى بألمانيا وهي إحدى اللجان التابعة للمجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث ندوةً علميةً في الثاني عشر من شهر مارس/ آذار 2016م، وكان موضوعها: «حساب مواقيت الصلاة في ألمانيا ومدى إمكانية توحيد درجتها الحسابية»، والتي انتهت إلى تشكيل لجنة علمية لدراسة موضوع المواقيت وسُبل ضبطه وتقليل الاختلاف فيه، ثم  قرَّر المجلس في دورته السابعة والعشرين المنعقدة بمدينة إستانبول في تركيا في الفترة من: 18-22 صفر 1439ه الموافق 7-11نوفمبر 2017 م  “التنسيق مع رئاسة الشؤون الدينية التركية لعقد مؤتمر دولي لدراسة التقاويم المعمول بها حاليا، للوصول إلى تقويم يمنع أو يقلل الاختلاف بين المسلمين، ويضبط أداء العبادة، وييسِّر على مسلمي أوروبا العيش بدينهم” .

وقد حرص المجلس على التنسيق مع الهيئات والجهات الأوروبية المعنية بملف المواقيت والممثلة لفئات وشرائح واسعة من المسلمين في الغرب كرئاسة الشؤون الدينية التركية، ومؤسسة الملي جروش، ومسجد باريس، ومؤسسة مسلمي فرنسا، ومجلس مسلمي أوروبا، ومسجد بلال بآخن، وغيرها من المؤسسات الأوروبية.

 وقد شارك المجلس في اللجنة العلمية للمواقيت بخمسة من أعضائه، وعملت اللجنة في البحث والرصد لقرابة ست سنوات، كما قامت المؤسسات المشاركة بعرض تقاويمها ومناقشة إشكاليات تطبيقها، وشاركت في حوارات اللجنة وتقييم كل المقترحات، وقد أكد الحضور والمشاركون في اجتماعات اللجنة العلمية غير مرة عن استعدادهم للتنازل عن مشروعهم والالتزام بمشروع اللجنة العلمية جمعاً للكلمة وتوحيداً للصف.

حتى أقيم المؤتمر العالمي للمواقيت بمدينة استانبول في الفترة من 19 – 20 صفر 1443 هـــ الموافق 26 – 27 أيلول 2021 م، بمشاركة رئيس المجلس ونائبه وأمينه العام وعدد من أعضاء المجلس.

والأمانة العامة للمجلس إذ تبارك نتائج المؤتمر وتهنىء القائمين عليه والمسلمين في أوروبا بخروج مشروعٍ جامعٍ للمواقيت في أوروبا، تدعو الأئمة ومدراء المراكز والمؤسسات الإسلامية وعموم المسلمين في الغرب إلى العمل به والاجتماع عليه؛ لأنه اجتهاد جماعي قام عليه نخبة من فقهاء الشرع، وخبراء الفلك بهدف ضبط العبادة في غير حرج أو مشقة، والموازنة بين الالتزام بالعلامات الشرعية للأوقات وبين التقدير المؤصل له شرعاً إذا غابت أو اضطربت، ويعتبر المشروع بمعاييره وأسسه الفقهية والفلكية حدثاً مهماً للمسلمين في الغرب نأمل أن يسهم في تقليل الخلاف ورفعه، وجمع الكلمة ووحدة الصف.

والله تعالى نسأل أن يجزي خيراً كل من بذل جهداً أو وقتاً أو قولاً لإتمام هذا المشروع، وأن يجمع كلمة المسلمين وأن يؤلف بين قلوبهم إنه سميع مجيب.

الأمانة العامة للمجلس.

03 ربيع الأول 1443هـــ  الموافق 09 أكتوبر 2021م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق