الأخبارمميز

بيان المجلس الأوروبى للإفتاء والبحوث “حول جريمة قتل المدرس الفرنسي”

بيان المجلس الأوروبى للإفتاء والبحوث

“حول جريمة قتل المدرس الفرنسي”

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين..

وبعد…

يستنكر “المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث” جريمة قتل المعلم الفرنسي الشنعاء الذي عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتيرية “مسيئة” للنبي “محمد” عليه السلام، في مدرسة بإحدى ضواحي العاصمة “باريس”، ويؤكد على التالي:

  • رفض كل عمل يريق دماء الأبرياء، ويزهق أرواح الآمنين،  وينشر الفساد فى الأرض ، أيا كان منفذه وأيا كان دينه ، ذلك بأن ديننا الحنيف يحترم النفس الإنسانية ، ويرعى حرماتها ، ويحرم الإعتداء عليها ، ويجعلها من أكبر الكبائر إذ يقول الله تعالى: “مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا”، والإساءة إلى المقدسات تعالج بالحوار والحجة والبرهان، والتعريف بالنبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وبالطرق القانونية، والاحتجاجات السلمية ، وليست بالعنف. 
  • ويدعو المجلس المسلمين في أوروبا إلى التزام الحكمة في الدفاع عن مقدساتهم، واتباع السبل القانونية السلمية في ذلك، والابتعاد عن كلّ ما له صلة بالعنف وتجاوز القانون. كما يدعو الشعوب كافة إلى العمل على العيش المشترك، والإندماج الايجابي، واحترام المقدسات عند الآخر.

والحمد لله رب العالمين،،،

                                                                                03 ربيع الأول 1442هـ الموافق 20/10/ 2020م

الشيخ الدكتور/ حسين حلاوة

الأمين العام

الشيخ الدكتور/ صهيب حسن

رئيس المجلس

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق