جلسة افتتاح دورة المجلس الثامنة والعشرون | المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث
الأربعاء , نوفمبر 14 2018
الرئيسية / الاخبار / جلسة افتتاح دورة المجلس الثامنة والعشرون

جلسة افتتاح دورة المجلس الثامنة والعشرون

وقائع جلسة افتتاح دورة

المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث – الثامنة والعشرون

جلسة افتتاح دورة المجلس الثامنة والعشرون

بفضل الله ومنته انعقدت أمس جلسة افتتاح دورة المجلس الأوروبي الدّورة العادية الثامنة والعشرون . والتي تجرى فعالياتها في الفترة ما بين 01 -05 ربيع الأول 1440هـ الموافق 09-13 نوفمبر( تشرين الثاني) 2018م بمدينة إستانبول بتركيا، برئاسة سماحة العلامة الإمام الشيخ الأستاذ الدكتور/ يوسف القرضاوي رئيس المجلس، وبحضور أغلبية أعضائه وعدد من الضيوف والمراقبين.

افتتحت أعمال هذه الدورة بكلمة ترحيب ألقاها فضيلة الشيخ حسين حلاوة الأمين العام للمجلس، ركَّز فيها على أهمية هذه الدورة وقيمتها للمجلس.

تلتها كلمة أعضاء المجلس والضيوف، ألقاها الأستاذ الدكتور/ عصام البشير بيَّن فيها دور المجلس وما تطرق إليه من موضوعات ناقشها على مدى أكثر من عقدين من الزمان، وأشاد بدور العلامة القرضاوي في تأسيس المجلس واهتمامه بفقه الأقليات تأليفا وتقعيداً وتنزيلاً.

تلت ذلك كلمة الأستاذ الدكتور/ علي أرباش رئيس الشؤون الدينية التركية، حيث رحب بالحاضرين، منبهًا على دور المجلس في توجيه الأمة في المرحلة الدقيقة التي تمر بها، ثم أكد على أهمية المجلس ورسالته ودوره فى الإفتاء في القضايا التي تهم مسلمي أوروبا، والتعاون المثمر المشترك بين المجلس والشؤون الدينية التركية في إنشاء دورات علمية مشتركة، على سبيل المثال: إقامة ندوات علمية خاصة بمواقيت الصلاة في أوروبا ومدى إمكانية توحيد درجتها الحسابية”.

تلتها كلمة الأستاذ الدكتور/ أحمد جاءبالله الأمين العام المساعد للمجلس التي شرح فيها محاور هذه الدورة وأهميتها، مع الإشارة إلى البحوث التي ستقدَّم فيها.

وخُتمت الجلسة بكلمة سماحة رئيس المجلس العلامة الدكتور/ يوسف القرضاوي، حيَّا فيها المجلس ودورته الثامنة والعشرين، وانعقادها فى هذا البلد المضياف، ثم استعرض فضيلته تاريخ تأسيس المجلس، ودواعي الحاجة لإنشائه لمعالجة هموم المسلمين فى أوروبا والإجابة عن قضاياهم، فى ضوء نصوص الشريعة ومقاصدها ومراعاة الواقع الذى يعيشون فيه، والقوانين التي يتحاكمون إليها وفق المقدور المستطاع، وثمَّن جهود المجلس فى إنجاز العديد من الأبحاث العلمية والندوات المتخصصة والفتاوى المؤسسة على نهج الوسطية والاعتدال، والتي أسهمت في تعزيز المرجعية الفقهية لمسلمي أوروبا في مجال العبادات، والمعاملات الاقتصادية، وفقه الأسرة، والمشاركة السياسية، وفقه العيش المشترك، وتعزيز الاندماج.

 ودعا سماحته إلى مزيد من بذل الجهود العلمية لاستخراج مكنون ما في التراث الفقهي الإسلامي ، والتواصل مع الوجود الإسلامي على ربوع الساحة الأوروبيه.. ودعا فى ختام كلمته للأمة كلها.

يمكنكم مشاهدة الفيديو الخاص بالجلسه :

شاهد أيضاً

بيان الأمانة بخصوص الأستاذ الدكتور سلمان العودة

بيان الأمانة العامة للمجلس الأوروبى للإفتاء والبحوث بخصوص الأستاذ الدكتور سلمان العودة الحمد لله رب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *